الإضطرابات النفسجسدية

psychosomatic-disorders
الإضطراب النفسي والأعراض الجسدية:
تقول إحدى الجمل الشهيرة في الطب النفسي “أن الدموع التي لا تبكيها العين تجعل جميع أعضاء الجسم تبكي”. أي أن الحالة النفسية والمزاجية للإنسان تؤثر في صحته الجسدية. فإذا تعرض الإنسان لضغوط نفسية تسببت له في الإصابة بأحد الإضطرابات النفسية (مثل الإكتئاب أو التوتر والقلق،…. إلخ) فإن من الممكن أن يشعر الإنسان بأعراض جسدية وتتأثر أعضاء الجسم المختلفة. وتوضح لنا بعض التقارير أن حوالي 40 % من المرضى الذين يترددون على الأطباء من مختلف التخصاصات الأخرى يعانون في الأساس من إضطرابات نفسية تؤدي إلى أعراض وشكاوى جسدية.

وتشير الدراسات الحديثة التي تم إجرائها هنا في مصر أن حوالي 40-60 %من المرضى الذين يترددون على أطباء القلب وحوالي 30-40 % من المرضى الذين يترددون على أطباء الصدر وحوالي 50-60 % من المرضى الذين يترددون على أطباء الجهاز الهضمي وغيرهم من باقي التخصصات جميعهم يعانون في الأساس من إضطرابات نفسية.
ويلجأ هؤلاء المرضى إلى كافة الأطباء يشكون من أعراض عامة مثل الأرق – إلتهاب المعدة – الضعف العام – ضيق التنفس – الدوار – آلام متنقلة في الجسم.

في النهاية أريد أن ألفت نظر الكثير من الناس الذين يعانون من أعرض جسدية مختلفة ولا يوجد أساس عضوي واضح لهذه الشكاوى فإنه في الغالب يعاني من إضطراب نفسي لابد من علاجه أولا حتى يستطيع الشخص التخلص من معاناته الجسدية والحياة بشكل طبيعي ويستعيد جودة الحياة.

quality-of-life-matters

quality-of-life1يعتبر مفهوم جودة الحياة من مجالات البحوث الأسرع نموا واهتماما في مجال الطب النفسي خلال القرن الحادي والعشرين وهو مفهوم يعد مقياسا لمدى رفاهية الأفراد والمجتمعات والشعوب.

إقرأ المزيد

This is a unique website which will require a more modern browser to work! Please upgrade today!