مرض الإكتئاب

Depression-Man
يعتبر مرض الإكتئاب من أكثر الأمراض النفسية انتشارا في العالم وهو مسئول عن كثير من المعاناة والآلام النفسية بين الآف من أفراد الشعب ويكفي القول أن ما بين 60-70% من محاولات الإنتحار الناجحة سببها الإكتئاب وتشير الدراسات الحديثة أن نسبة الإكتئاب في العالم حوالي 5% (أي لو تخيلنا أنك تعيش في بناية يسكن بها 100 شخص فإنك سوف تجد أن هناك خمسة أشخاص في نفس بنايتك يعانون من الإكتئاب). وتدل إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن عدد مرضى الإكتئاب في العالم وصل إلى حوالي ثلاثمائة مليون شخص.
تشمل أعراض الإكتئاب:
• انكسار النفس وهبوط الروح المعنوية
• فقدان الرغبة في ممارسة الأنشطة اليومية
• الإحساس بإنعدام الأمل
• صعوبات التركيز والتردد في إتخاذ القرار
• فقدان الشهية أو زيادة الأكل
• صعوبة النوم
• فقدان النشاط وشعور عام بالكسل والإرهاق
• فقدان الرغبة في ممارسة الجنس
• زيادة العصبية وقلة القدرة على تحمل الضغوط العصبية
• اضطرابات النوم
• أفكار إنتحارية
وهنا لابد أن نشير أن أعراض الإكتئاب تظهر بشكل مختلف من شخص إلى آخر في نوعية الأعراض وفي شدتها فمن الممكن أن يشتكي المريض من بعض الأعراض بشكل أكثر من أعراض يعاني منها مريض آخر
وللأسف بسبب قلة وعي الناس في مصر بالأمراض النفسية فإنهم يتركوا أنفسهم يعانوا لمدد طويلة من الإكتئاب قبل قرارهم الذهاب إلى الطبيب النفسي للحصول عل المساعدة والعلاج ولكن من حسن الحظ أن الطب النفسي الحديث إستطاع مؤخرا تقديم طرق العلاج الناجح للقضاء على هذا المرض وينقسم العلاج إلى قسمين هما:
• العلاج الدوائي
• العلاج النفسي (مثل العلاج المعرفي السلوكي)
ومن الأفضل أن يحصل المريض على العلاج الدوائي والنفسي معا للحصول على أفضل نتائج ممكنة

quality-of-life-matters

quality-of-life1يعتبر مفهوم جودة الحياة من مجالات البحوث الأسرع نموا واهتماما في مجال الطب النفسي خلال القرن الحادي والعشرين وهو مفهوم يعد مقياسا لمدى رفاهية الأفراد والمجتمعات والشعوب.

إقرأ المزيد

This is a unique website which will require a more modern browser to work! Please upgrade today!